أتريد ثواب صيام الدهر كله دون ان تصوم يوما واحدا اكثر من صيام شهر رمضان

 بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على حبيبنا ورسولنا محمد بن عبد الله خاتم المرسلين وعلى آله وصحبه اجمعين , الحمد لله , نحمده ونستعينه , ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي له , واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله
اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن , اللهم لا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك أنت مولانا ونعم الوكيل , اللهم اغفر لمن قرأ هذا , اللهم اغفر لهم ولآبائهم ولأرحامهم
 
أتريد ثواب صيام الدهر كله دون ان تصوم يوما واحدا اكثر من صيام شهر رمضان
الاسلام دين رحمة والرحمن اكرم الاكرمين
اولا من قام بافطار صائم كان له مثل ثواب الصائم
حدثنا هناد قال : حدثنا عبد الرحيم بن سليمان ، عن عبد الملك بن أبي سليمان ، عن عطاء ، عن زيد بن خالد الجهني قال
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
 من فطر صائما كان له مثل أجره ، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا
هذا حديث حسن صحيح , سنن الترمذي , الجامع الصحيح
 
أخبرنا بكر بن أحمد بن سعيد العابد الطاحي بالبصرة ، حدثنا نصر بن علي ، حدثنا معتمر بن سليمان ، عن معمر ، عن سعيد المقبري ،
عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
 " الطاعم الشاكر بمنزلة الصائم الصابر "
 قال أبو حاتم : شكر الطاعم الذي يقوم بإزاء أجر الصائم الصابر : هو أن يطعم المسلم ، ثم لا يعصي باريه ، يقويه ،
 ويتم شكره بإتيان طاعاته بجوارحه ، لأن الصائم قرن به الصبر لصبره عن المحظورات ، وكذلك قرن بالطاعم الشكر ،
فيجب أن يكون هذا الشكر الذي يقوم بإزاء ذلك الصبر يقاربه أو يشاكله ، وهو ترك المحظورات على ما ذكرناه
صحيح ابن حبان
 
نا شاذان ، نا الكامرداني ، نا بكر بن مضر العطار ، نا بشر بن إبراهيم ، عن محمد بن أبي ذئب ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة قال
 سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
 لا يقبل الله عملا بغير تقوى ، ونوم التقي خير من سهر المخلط ، وإفطار المتقي خير من صيام المخلط ،
 ورب طاعم شاكر أعظم أجرا من صائم صابر
معجم ابن الاعرابي

الاستنتاج
واضح ان من فطر صائما كان له مثل ثواب الصائم
ثانيا - ما ثواب الصائم
وعن قرة ابن إياس قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:
‏ ‏"‏صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر وإفطاره‏"‏‏.‏
رواه أحمد والبزار والطبراني في الكبير ورجال أحمد رجال الصحيح‏
 
حدثنا محمد بن مقاتل ، أخبرنا عبد الله ، أخبرنا الأوزاعي ، قال : حدثني يحيى بن أبي كثير ، قال : حدثني أبو سلمة بن عبد الرحمن ، قال :
حدثني عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ، قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" يا عبد الله ، ألم أخبر أنك تصوم النهار ، وتقوم الليل ؟ "
 فقلت : بلى يا رسول الله قال
 " فلا تفعل صم وأفطر ، وقم ونم ، فإن لجسدك عليك حقا ، وإن لعينك عليك حقا ، وإن لزوجك عليك حقا ، وإن لزورك عليك حقا ،
 وإن بحسبك أن تصوم كل شهر ثلاثة أيام ، فإن لك بكل حسنة عشر أمثالها ، فإن ذلك صيام الدهر كله "
، فشددت ، فشدد علي قلت : يا رسول الله إني أجد قوة قال : " فصم صيام نبي الله داود عليه السلام ، ولا تزد عليه "
، قلت : وما كان صيام نبي الله داود عليه السلام ؟ قال : " نصف الدهر " ، فكان عبد الله يقول بعد ما كبر : يا ليتني قبلت رخصة النبي صلى الله عليه وسلم
صحيح البخاري
  
وحدثنا يحيى بن يحيى التميمي ، وقتيبة بن سعيد ، جميعا عن حماد ، قال يحيى : أخبرنا حماد بن زيد ، عن غيلان ،
 عن عبد الله بن معبد الزماني ، عن أبي قتادة : رجل أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال
 كيف تصوم ؟ فغضب رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
 فلما رأى عمر رضي الله عنه ، غضبه ، قال : رضينا بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد نبيا ، نعوذ بالله من غضب الله وغضب رسوله
، فجعل عمر رضي الله عنه يردد هذا الكلام حتى سكن غضبه
، فقال عمر : يا رسول الله ، كيف بمن يصوم الدهر كله ؟ قال : " لا صام ولا أفطر " - أو قال - " لم يصم ولم يفطر "
قال : كيف من يصوم يومين ويفطر يوما ؟ قال : " ويطيق ذلك أحد ؟ "
 قال : كيف من يصوم يوما ويفطر يوما ؟ قال : " ذاك صوم داود عليه السلام "
 قال : كيف من يصوم يوما ويفطر يومين ؟ قال : " وددت أني طوقت ذلك "
ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" ثلاث من كل شهر ، ورمضان إلى رمضان ، فهذا صيام الدهر كله
، صيام يوم عرفة ، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله ، والسنة التي بعده ،
 وصيام يوم عاشوراء ، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله
صحيح مسلم

 حدثنا هناد قال : حدثنا أبو معاوية ، عن عاصم الأحول ، عن أبي عثمان النهدي ، عن أبي ذر قال
 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" " من صام من كل شهر ثلاثة أيام فذلك صيام الدهر
، فأنزل الله عز وجل تصديق ذلك في كتابه
: من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها اليوم بعشرة أيام " "
 " " هذا حديث حسن " "
 وقد روى شعبة هذا الحديث ، عن أبي شمر ، وأبي التياح ، عن أبي عثمان ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم
سنن الترمذي الجامع الصحيح

واضح من الاحاديث الصحيحة ان ثواب من يصوم ثلاثة ايام من كل شهر سوى رمضان , يكون له ثواب صيام الدهر كله
لان صيام كل يوم بثواب صيام عشرة ايام , فالحسنة على الاقل بعشرة امثالها
فمن صام ثلاثة ايام في الشهر له ثواب ثلاثين يوم

الاستنتاج
اذا - من صام ثلاثة ايام في الشهر له ثواب ثلاثين يوم
ومن فطر صائما ثلاث ايام في الشهر له ثواب ذلك الصائم وهو صيام ثلاثين يوما
اذا من فطر صائما ثلاث ايام في الشهر " او من فطر ثلاثة صائمين يوما واحد" , كل شهر , كان له ثواب صيام الدهر كله
اذا كل ما عليك القيام به اذا صعب عليك الصيام دون شهر رمضان , هو ان تفطر ثلاثة صائمين في الشهر كل شهر
وبذلك لك ثواب صيام الدهر كله دون ان تصوم يوم واحدا اكثر من فريضة صيام رمضان
لذلك اذا دعيت وليا من اولياء الرحمن كي يفطر في بيتك لا تظن انك تمن عليه , بل هوالذي يمن عليك
وعليك ان تشكره لافطاره في بيتك
رب اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري كله، وما أنت أعلم به مني، اللهم اغفر لي خطاياى وعمدي وجهلي وهزلي، وكل ذلك عندي،
اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت،أنت المقدم، وأنت المؤخر، وأنت على كل شىء قدير ‏"

اوردنا لكم ما نظن ونراه صحيحا والعلم عند الله ونحن ليسوا بمعصومين من الخطأ
 اللهم ان اصبت فمنك ومما علمتني وان اخطأت فمن الشيطان , استغفرك واتوب اليك
ارجوا من كل من يقرأ هذا من المؤمنين الركع السجود ان ينصرونني ان كنت ظالما او مظلوما
عَسَى أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا
اضغط على هذا الرابط لقرائة الصفحة التالية
--------------------------------------------------------------------
 All Rights Reserved - Last Revision 6-15 -2008